مشروع الدعم النفسي والإرشاد والتنشيط للفتيات من سن 15-18 سنة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 17 مايو 2016 - 1:50 مساءً
مشروع الدعم النفسي والإرشاد والتنشيط للفتيات من سن 15-18 سنة

جمعية الدراسات النسوية التنموية الفلسطينية 

The Palestinian Developmental Women Studies Associatio

“PDWSA”

شعار الجمعية

تنفيذ : جمعية الدراسات النسوية التنموية الفلسطينية

2014/2015

مقدمـــــة

نفذت جمعية الدراسات النسوية التنموية الفلسطينية مشروع ” الدعم النفسي والإرشاد والتنشيط للفتيات من سن 15-18 سنة ” بتمويل من صندوق المرأة العالمي و يهدف إلى دعم الفئة المستهدفة نفسياً وارشادهن والتخفيف من الضغوط النفسية والاجتماعية الناتجة عن العدوان الإسرائيلي المنصرم على قطاع غزة. يستهدف المشروع فئة الفتيات من سن 15-18 سنة؛ حيث تعتبر هذه الفئة من أكثر الفئات الهشة والتي هي أكثر عرضة للصدمات النفسية وهي أيضا من أكثر الفئات أهمية في المجتمع الفلسطيني.

– بداية المشروع من تاريخ: 16/11/2014 حتى 15 / 5/2015

– مكان التنفيذ : محافظة غزة

– عدد المستفيدات : 150 فتاة

– جهة التمويل : Global Women Fund

النشاط:

توجه فريق العمل من منشطين وأخصائية نفسية  إلى العديد من مدارس مدينة غزة خاصة مدارس  منطقة شمال غزة والتي تعتبر من أكثر المناطق المتضررة من العدوان الإسرائيلي ومعظم طلاب المدرسة فى تلك المنطقة تعرضوا للعدوان الإسرائيلي الأخير وبشكلٍ كبير.

تم اختيار الطلاب وتشكيل مجموعات ومن ثم البدء بتنفيذ الجلسات التنشيطية مع المجموعات المختارة من خلال:-

  • تنفيذ جلسات دعم نفسي و إرشاد و تنشيط خاصة بالفتيات اللاتي يعانين من ضغوط نفسية شديدة.
  • تنفيذ خدمة استشارية من قبل طبيبة نفسية في المشروع.
  • يوم ترفيهي للفئة المستهدفة في نهاية المشروع .

مخرجات الأنشطة:-

  • تقديم 100 جلسة تنشيطية في المدارس لعدد 150طالبة في مدارس محافظة غزة .
  • الخروج من حالة الاكتئاب النفسي لدى الطالبات من أثر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة .
  • التخفيف من الضغط النفسي و المجتمعي لدى الطالبات من خلال متابعتهن من قبل الأخصائية.
  • في ختام المشروع تم تنفيذ يوم ترفيهي للفئة المستهدفة في نادي الفروسية/غزة وتنفيذ العديد من الأنشطة الترفيهية والألعاب وكان بمثابة يوم اختتام المشروع.

التوصيــات:

  • قطاع غزة تعرض لثلاث حروب متتالية على قطاع غزة في فترة زمنية متقاربة بين كل حرب، مما سبب وجود العديد من الصدمات النفسية التي ظهرت في انخفاض التحصيل الدراسي، والضغوط النفسية، والعنف والعدوان، والشعور بالكسل، والانكار والحزن، سيادة التفكير السلبي، مما يتطلب ذلك زيادة وتعزيز ورش الدعم النفسي التي أظهرت نجاحها في التخفيف من حدة الصدمات والضغوط النفسية.
  • زيادة عمل برامج للدعم النفسي للفتيات المراهقات، خاصة أن هذه الفئة لم تأخذ حقها في برامج الدعم النفسي بشكل كافي .
  • تكرار المشروع على نطاق اوسع (الأسرة بأكملها) وذلك بناءً على ملاحظتنا بوجود مشاكل في التواصل بين الطلاب والاهل وأيضاً ملاحظة ان الضغوط النفسية للطلاب بالأغلب ناتجة عن ضغوط الاهل النفسية والتي تنعكس على الأبناء في سلوكهم وطرقة تعاملهم مع الغير خارج البيت.
  • عقد جلسات دعم نفسي وتوعية للمدرسات في المدارس الخاصة؛ حيث لوحظَ ان المدرسات من الصعب عليهن التعامل مع الطلبة وذلك لقلة وعيهن بالطرق السليمة للتعامل مع هذه الفئة العمرية وبهذه الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جمعية الدراسات النسوية التنموية الفلسطينية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.